من نحن :

هى منظمة وكالة الإرشادية والإدارية والتمكين غير ربحية تعمل في مجال التدريبات والإرشادات والتوجيهات، فضلا عن جمعية خيرية للبحوث والمشورة.

تريد أن تعرف أكثر؟ اضغط هنا…

التدريبات: تم تصميم البرنامج التدريبي لتسهيل احتياجات المنظمات غير الربحية في تعزيز قدرات الموارد البشرية والتنظيم.

البحوث والمشورة: بالإضافة إلى إجراء البحوث حول موضوع الزكاة. ف إ.م.ز. أيضا تلعب دورا هاما و فعالا فى المحامة بنشاط تجاه وكالات حكومية دفاعا عن تطلعات و أراء المجتمع حول قضية الزكاة والفقر.

الإرشادات: يتم تنفيذ الإرشادات والمساعدة المادية بالتدريب القائم على تقدم إدارة منظمة غير ربحية حسب حاجة الشركاء.

استراتيجية دور المساجد في مجال الزكاة، بقلم: تيارا ثاني

اكتساب أموال الزكاة في اندونيسيا في عام 2010 لا تزال نحو 1,5 تريليونا و هذا المعدل يعتبر بعيدا جدا من إمكانات الزكاة في اندونيسيا التى تفترض نحو 100 تريليونا دولار، كما ذكرت من قبل البنك الإسلامى للتنمية 2010 و سيكون أقل بكثير إذا قورن بنتيجة أبحاث لجنة الزكاة الوطنى (BAZNAS) و FEM IPB التى تنص على أن إمكانيات الزكاة فى إندونيسيا تبلغ 3،4 فى المئة أو يعدل 217 تريليونا. لماذا تحقيق الحصول على الزكاة في اندونيسيا لا يزال من الصعب جدا أن تكون قادرة على اختراق 2 في المئة فقط من إمكانياتها؟ السؤال الكبير الذى يجب علينا معرفة جوابها والحلول عن ذلك.

هناك بعض التوقعات التي تتسبب في حدوث ذلك. بعض منها من جهة المعرفة والوعي لدى الجمهور في إخراج الزكاة ما زالت قليلة .هذا السبب ليس لأنهم لا يعرفون أن الزكاة واجبة، ولكن لم يتحقق وعى الجمهور عن زكاة معاصرة مثل زكاة المهنة ، وفقا لأبحاث إ.م.ز لسنة 2010 تنص على أن نسبة معرفة الجمهور عن زكاة المهنة إلا 16.7 في المئة. لهذه الحالة، فمن المستحسن أن يكون فيه تعليما شاملا للمجتمع من قبل الحكومات والقادة الدينيين ونشطاء جمعية خيرية، والأكاديميين

وبالإضافة إلى ذلك، فإن معدل حصول الزكاة في اندونيسيا 1.5 تريليون من مسجلة التقرير السنوي ومجمعة من: هيئة الزكاة الوطنى (BAZNAS)، هيئة الزكاة الفرعي بالمحافظة (BAZDA) مؤسسة عامل الزكاة (LAZ). في حين لم يتم اتخاذ اكتساب الزكاة من المساجد. رغم أن إ.م.ز. للبحوث (2010) تنص على أن أكثرالمزكين يفضلون المسجد عاملا للزكاة من غيره. ويبدومن هنا و من المرجح جدا أن معدل اقتناء الزكاة في اندونيسيا كان منخفضا.

قرب موقع المسجد من المجتمع المحلى مما يدفعهم أكثر جاذبية و قبولا لوصفه مكانا لإخراج الزكاة. لا شك في أن هناك أسباب أخرى يدفع المزكى إخراج الزكاة فى المسجد , منها بحث ارتياح النفس بإخراج الزكاة في المسجد حيث كان يعيش حوله حتى تخصص الزكاة لجيرانه المستحقين.

إذا أنعمنا النظرالى برنامج هيئة الزكاة ومؤسسة الزكاة فإنهما أكثر تنوعا و دقيقا فى إدارة الزكاة من وإدارة المسجد كمقرها. هذا الوضع يفترض بسببه لقلة كميات جمع الزكاة، ودور الزعماء الدينيين المحليين لايزال مسيطرا، وموارد البشرية فى منظمة أو جمعية خيرية نفسها القائمة فى المساجد كانت تقليدية حتى وزعت الزكاة لأغراض استهلاكية.

وبصرف النظر عن المزكى و تنظيم الشوؤن الداخلية للمنظمة، فالمسجد لايزال وجهة مفضلة في توزيع الزكاة للمجتمع فيجب إمعان النظر فى وجوده و دوره فى عالم الزكاة والاحسان. المسجد يمكن أن يكون مكانا مثاليا لجمع الزكاة أو حتى القائم لإدارتها.

إذا تم التعرف و أعتبار مجموعة أو إدارة مؤسسة خيرية مقرها المسجد ككيان رسمي فيسهل جمع الزكاة في حساب الاستحواذ على المؤسسة الخيرية الوطنية و ستقترب إمكانية تحقيق الزكاة قليلا فقليلا على المكاسب المحتملة الخيرية. ليس فقط من جهة الحصول على الزكاة، فمن جهة التوزيع أيضا ستكون أكثر كفاءة و فعالة وذلك لأن خطوط التوزيع أصبح أقصر و أسهل.

وبالإضافة إلى ذلك، تسجيل أسماء المزكين و المستحقين سيكون أكثر سهولة لأن القيام به من قبل رجال إدارة المسجد و هم المجتمع المحلى الساكنين بجواره فضلا عن تسهيل التعرف على المشاكل الاجتماعية والاقتصادية في المجتمع على التوالي.

استنادا إلى ما تقدم يتبين أن دور المساجد في مجال الزكاة والاحسان لا تزال مهمشة، فينبغى لنا أن نبدأ دعمنا و هذا الدعم يمكن أن يأتي من الحكومة و ب.أ.ز (إدارة عاملى الزكاة) فضلا عن الشخصيات العامة في شكل الدعم المعنوي والاعتراف، وبرامج التعاون والتدريب لتعزيز قدرات رجال إدارة المسجد.

ومن هنا فإن دور المسجد سيكون أكبر و أوسع نطاقا مما سبق و لا تقف إدارتها فى مسائل مثل تعيين الإمام والخطيب والأيام المقدسة والأعياد في الإسلام بل أيضا لتحقيق دوره كمركز تمكين المجتمع المحلي، خصوصا في المجال الاقتصادي رعاية للجماعة الذين ينتمون الى المعوزين والفقراء حتى يخرجو من فقرهم .

* الكاتب هو عضو قسم البحوث والمشورة ل إ.م.ز.

الزكاة ، والمجتمع ، و الدولة في حدة الفقر

فى عام 2010 أجرى إ.م.ز بعض البحوث حول دور الزكاة في الحد من الفقر. والنتيجة هي أن برامج تمكين المجتمعات المحلية التي أجريت و تطبق فى 8 مجموعات من المؤسسات الخيرية تبين أن الزكاة يمكن أن ترفع طبقة الفقراء نحو 10,79 في المئة. واستمرت اتجاهات الزكاة فى القدرة على الحد من الفقر التي يعاني منها كثير من الناس فى إندونيسيا الى الزيادة .أصدرإ.م.ز بيانا في شهر أغسطس 2011 الماضى يقول أن معدل دور الزكاة في الحد من الفقر، وارتفعت نسبته نحو 24 في المئة فأكثر.

يتطلب الإسلام على كل فرد الذى يعيش في الحياة الاجتماعية أن يسعى باستمرار لتحقيق حياة كريمة. فأوجب على كل فرد إعداد نفسه لأفضل وجه ممكن حتى يكون على مستوى جيد من المعيشة. من أجل حماية نفسه ومجتمعاته المحيطة به من الورم الخبيث الا وهوالفقر. ووفقا لما قال الاستاذ الدكتوريوسف القرضاوى، يقدم الإسلام لا يقل عن ستة الظروف المثالية لوضع استراتيجيات الحد من الفقر. فيما بينها،

أولا: هي التي يتم فيها العمل. العمل هو السلاح الأول في الحرب ضد الفقر. العمل هو السبب الرئيسي لإنتاج الثروة / الممتلكات، وأصبح عنصرا رئيسيا في الجهود الرامية إلى تحقيق الازدهار لأنفسنا و لأرض الله . في ظل النظام الإسلامي وأنظمتها فى العمل، أنه لا عامل لم يتلق الأجور بعد كدحه وعرقه.

ثانيا: أمعن الإسلام اهتمامه مفصلا بالغاية الى الفقراء الذين لا يستطيعون القيام بأنشطة العمل، مثل المسنين الأرامل، ومجموعات المسنين وغيرهم. فقد أكد الإسلام أن أقرب الأقرباء لديهم المسؤولية الرئيسية في تحمل الأعباء الملقاة على تلك الأصناف. بل هدد الإسلام بشدة لهؤلاء الذين ينتهكون عمدا صلة الأرحام و الأخوة وترك أخوانهم يغرقون في محنة. من وفر سبل العيش للأقارب الفقراء فقد وضعت حجر الأساس في بناء التضامن الاجتماعي.

ثالثا هي الزكاة. وفقا للشريعة الإسلامية (مسطلحات الشرع)، والزكاة هي اسم لاتخاذ قرار معين من خاصية معينة، وفقا لخصائص معينة، ويوزع لبعض المجموعات (الماوردي فى كتاب الحاوى). وهذا يعني أن الزكاة أمر مؤكد وشئ منضبط، حول مضمونها وحسابها،فضلا عن مستحقيها. (( إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَاِبْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ )) ]سورة التوبة: 60[.

رابعا: هي دخل الدولة من المصادر الأخرى. سواء كان تدار وحدها أو بالتعاون مع أطراف أخرى. لا ينبغي الموارد الاقتصادية للدولة أن تدار من قبل الفرد لكي يكون سائر المجتمع – خاصة الفقراء – قادرين على الاستفادة منها.

خامسا: هي الالتزامات الأخرى المتأصلة في حق شخص مسلم. من بينها ما يلي: حق المجاور. معاشرة الجيران بالمعروف هو دليل على كمال الإيمان. ويليه الأضحية ، والعقوبات على شهادة الزور، والكفارات، والفدية للمسنين، الهدي (التبرعات من الناس الذين يؤدون فريضة الحج أو العمرة)، والرسوم خلال موسم الحصاد ما ليس بزكاة، والأخيرهو الزكاة في الوقت الراهن لا كافية لتلبية احتياجات الفقراء / المساكين ثم هناك التزاما آخر أن يتحملها الفقراء.

سادسا: هي التبرعات للخيرات. فالتبرعات هى من الأعمال الأكثر اعتمادا على فضيلة الشخصية والكرم من الأغنياء ضد الفقراء. وهذه الأعمال غيرمؤثرة في محاولة العدالة على توزيع الثروة وحدة الفقر. ولا سيما إذا كان قلوب الأغنياء متحجرات وإيمانهم ضعيف.

من بين الوسائل المذكورة فالزكاة هي إحدى الوسائل وأحسنها وأفضل الإمكانات لتخفيف المجتمع من حدة الفقر،فالزكاة أيضا تغطي نقاط الضعف في استراتيجية توزيع الثروة من الأغنياء إلى الفقراء وإحدى المحاولة في تخفيف حدة الفقر، وهذا إذا قارنها مع غيرها من الوسائل، من دون جعل الطبقات بين كل مرفق.

إذا أنعمنا النظر فنجد أن الإسلام يهتم جدا بحال المعوزين الذين لايمتلكون الكفاءت على الإنتاج والسد على احتياجاتهم على مستوى المعيشة اليومية، مع أن هناك فئات من الناس من يعرف فعلا ومن يمتلك اموالا ولكنهم أبوا أن يخرجوا أي التبرعات. ففى هذه الحالة نعرف أن الله سبحانه وتعالى قد أثبت بوضوح الواجبات والحقوق بين الفئاتين المذكورتين (الأغنياء والفقراء) في عدالة توزيع الثروة، تعنى بوسيلة الزكاة. فالزكاة في الإسلام من حيث التعريف معنا ها الإلتزامات أو الديون المفروضة التى تحملها عاتق الأغنياء للتوزيع على المعوزين المستحقين. من هنا نعرف أن الزكاة هي الإلتزام الواضح لا لبس فيه، فقد قرر الله مصارفها و نصابها بوضوح. وكذالك نعرف أن الزكاة ليست فقط جمعية خيرية سواء بشكل فردي أو التبرعات وإنما هي حق وواجب. والأخير نعرف أن الزكاة هي نظام خلقها الله لعباده، في محاولة الضمان الاجتماعي.

كما أن اليل والنهار، كذالك أن الأرزاق الواسعة لبعض الناس هى من سنن الله لخلق التوازن في الحياة الاجتماعية. التوازن في توزيع الثروة يحقق الأمان والسلامة والحفاظ على ثروة الأغنياء من إمكانيات حسد أو غيرة الفقراء. ومن ناحية أخرى، فإن الضمان الاجتماعي من ثروات الأغنياء يزيل المخاوف على مشاكل الحياة من قبل الفقراء.

الضمان الاجتماعي الذى أنشأ من حقوق وإلتزامات الزكاة يمس احتياجات المجتمع كلها في البلد المعينة، لأن في النهاية يمكن تقسيم الناس إلى مجموعتين، تعنى المزكى ومستحق الزكاة. فهذه الحالة تتطلب الإدارة النظامية، لكي تكون الإمكانية الموجودة تمت تنفيذها كألة توزيع الأرزاق من الله تعالى.

Alكنيبيكككيبيشبيبمنتشيمنبشسمنمبني يبيتنظيم أموال الزكاة في اندونيسيا له خصوصيته. يعنى أن حقائق الشريعة الإسلامية ليست شيئا معروفة لدى أصحاب السلطة. ظهور تنظيم الزكاة وقع بعد وضع عدد من فئات المجتمع تشارك في إدارة الزكاة. لذالك فإن دور الحكومة فى إدارة الزكاة تخلف العديد من الخطوات ، وفقا لبعض البحوث أن إمكانية أموال الزكاة في اندونيسيا وصل إلى أكثر من 200 تريليون روبية.

فى هذه المسألة رأى يوسوف القرضاوى، أن في حالة فوضى الدولة لإدارة الزكاة سوف تظهر بعض النقط التالية:

أولا: أن حجم محتمل للزكاة يصبح الخطاب فقط ، وهذا يسبب جمع الزكاة ضئيلا للغاية مقارنة مع إمكانيتها. وبالتالي يؤدي إلى انخفاض الطلب والمشاكل الاجتماعية التى لا يمكن حلها. قلة وجود جمع أموال الزكاة تظهر على النقظ التالية: منها، بما في ذلك عدم وجود الحافز الديني والوعي الإسلامى في غالبية شعبها، ومنها انعدام الثقة في المديرين. يعنى هناك الإلتصاق القوي على عدم الثقة على يد أصحاب السلطة الذين لا يقدرون على أداء الامانة في بلدنا اليوم. سلوك الجشع، والطمع، وعد م الإقناع عن ما يملكه بالفعل يشجع أصحاب السلطة أن يحلوا ما ليس عندهم.

وهناك سبب آخر لانخفاض جباية الزكاة وهو تحول سلوك مجتمعنا. براقة نمط الحياة، والمتعى، وعدم الرضاء على منافسته، والتبذير الذي يسبب ضياع حقوق الفقراء الموجودة عن أموال الأغنياء دون جدوى، و تقويض واستنزاف الإمكانيات (الزكاة) التي لا توفر فوائد للدين والحياة.

ثانيا: انطلاق مذهل لنمط التوزيع وعدم مطابقته بالموضوع. إن ضعف التكريس، عدم الكفاءة والمهنية والإيمان يؤدي إلى توزيع شاذة للزكاة, يحتمل أن يكون مستحق الزكاة قد لا يستحق حقه، و يحتمل أن يكون غير مستحق الزكاة قد يستحق ما ليس بحقه. فالزكاة في هذه الحالة لا تكون قادرة على سد احتياجات الفقراء، إلا بكميات قليلة جدا.

ونتيجة ذلك ، أن من الممكن ظهور خيبة الأمل والاحتجاج ضد نظام الزكاة الذي يعتبر لا يستطع على تحسين حالة الفقر. ويخشى من هذا الموقف أنشأ التشكيك واللامبالاة تجاه النظام في النهاية وأحكام الشريعة بشكل عام.

بناء نظام حدة الفقر على نظام الزكاة هو بالتأكيد ليس سهل كما تحول كف اليد. وعلاوة على ذلك، أن إندونيسيا ليست أتباع نظام وشريعة الإسلام. لذلك لابد أن يكون هناك القدرة على التعزيز والتواصل والتعاون بين الحكومة ومجموعات المجتمع المعنية مع جهود التخفيف من حدة الفقر حكمة. وعلى الأقل ينبغي للدولة الاعتراف بأن إدارة الزكاة في اندونيسيا تقوم به أبعد ما يكون عن المثالية. بناء نظام إدارة الزكاة الذى ينطوي على الهياكل الاجتماعية الأقرب إلى المجتمع أنفسهم يجب أن يتعين القيام به وبتطويره، على الرغم من انها تحتاج إلى وقت طويل. وفي الوقت نفسه، يجب أن لا يزال إمكانيات الزكاة المتزايدة في المجتمع ويجب استيعابها وجمعها. وينبغي أن يتم استيعابها بإشراك مؤسسات الزكاة الموجودة للمجتمع و يجب اعتراف حالاتها حتى إلى أدنى مستوىوهذا لأجل دور مؤسسة الزكاة في تخفيف حدة الفقر أصبحت من المسلم بها على نحو متزايد وموثوق بها من قبل الجمهور. والله أعلم. (DJ)

خط الفقر: تحديد نهج خط الفقر في الإسلام

الإسلام هو الدين الوحيد الشامل المتكامل أو بعبارة أخرى أن الإسلام هو الدين الذي يحتوي على نظام القيم أو الإجراء الذي يشمل جميع جوانب وخطوط الحياة، سواء كان اقتصادية أواجتماعية أوثقافية وسياسية أو غير ذلك. لذلك نجد أن للإسلام قواعد تمكن أن تقدم الحل لجميع مشاكل الحياة.

إن الإسلام لا ينظم جوانب العبادة فقط ، ولكن تعاليم الإسلام تنظم الشؤون الدنيوية ككيفية معاملاتنا أو تصرفاتنا مع الآخرين. وكذالك أن الإسلام علمنا بالتفصيل عن كيفية التصرف ضمن نطاق الاقتصاد على سبيل المثال قد حرم الإسلام الربا والقمار. و بجانب ذالك لا يزال الإسلام يسمح لمعتنقيه باتصال مع العالم المصرفي طالما أن المصرف أو البنوك لا يخالف مبادئ الشريعة.

في مستوى الكلي، أن الإسلام قد أجاب مسألة كيفية حساب أو وضع معايير للفقر. إذا كان المكتب المركزي للإحصاء (BPS) يستخدم معيار الحاجات الأساسية في تحديد مستوى الفقر (ودعت عددا من النقاد من خبراء الاقتصاديين). في هذه المسألة أن للإسلام نهجين مختلفين جدا على مستوى حساب المكتب المركزي للإحصاء. يعنى أن الإسلام استخدم النهج الحد الكفاية واستخدام خط النصاب للزكاة.

وكان معيار الحد الكفاية هو مستوى الفقر الذى تم تنفيذه في ماليزيا. وكان الأحكام الصادرة في تحديده تحتوى على خمس عوامل وهو الدين، والثروة، والعقل، والنسل ، والنفس أو الروح. خلافا لمعيار الفقر المستخدم من قبل الحكومة الحالية الذين يرون خط الفقر من حيث الدخل والإنفاق على المعايير الغذائية وغير الغذائية. وعلاوة على ذلك، وكان حد الكفاية يحسب من كمية المستوى المطلوب من الاحتياجات المنزلية في سد احاجاتهم، في حين أن خط الفقر يبين عن جوانب من الحد الأدنى للدخل المطلوب. ولذلك، كان الحد الكفاية يعتقد أكثر شمولا وتكاملا، وأفضل النهج من النهج القائم على خط الفقر.

النهج الثاني في تحديد مستوى الفقر في الإسلام هو استخدام نصاب الزكاة، وهو مستوى تحديد حالة الشخص هل يصنف كالمزكى أو كالمستحق. ذكر في القرآن الكريم أن هناك مجموعتين من الأيتام الذين يحصلون على الأولوية في الحصول على الزكاة، هما الفقراء والمساكين. وفقا لمذهب الشافعي والحنبلي، الفقراء هم من الفئات التي ليس لها مصدر دخل على الإطلاق، والمساكين هم الذين لديهم مصدر دخل ولكن لا يسد حاجاتهم.

هناك نوعان لحساب نصاب الزكاة. الأول استخدام نصاب زكاة الذهب والفضة، والثاني استخدام نصاب زكاة الزروع والثمار. إذا كان نصاب زكاة الذهب والفضة المستخدمة وفق اقتصاد إندونيسيا، فعدد خط الفقر بلغ 3.670.000 روبية شهريا للأسرة الواحدة. و782.200 روبية شهريا للفرد الواحد (وهذا باستخدام الإفتراض أن سعر الذهب هو 500.000 روبية وحجم الاسرة المتوسط هو 4.7 فرد / أسرة). وبعبارة أخرى، أن الفقيرهو ما كان دخله أقل من 782.200 روبية في الشهر أو 26.073 روبية في اليوم الواحد (3.02 دولار/ يوما). وبالنظر إلى ذالك، هذا المستوى أعلى معيارا من المستوى للبنك الدولي يعنى 2 دولار يوميا.

وعلى العكس، إذا تم استخدام نصاب الزروع والثمار فخط الفقريكون 3.668.000 شهريا لكل أسرة، أو 780.400 شهريا للفرد الواحد. (وهذا إذا كان النصاب المستخدم هو نصاب زكاة الأرز يعنى 524 كجم وثمن الأرز هو 7.000 روبية). من هنا نعرف أن ما يسمى بالمسكين هو ما كان دخله أقل من 780.400 روبية شهريا أو 26.014 روبية يوميا ( 3.019 دولار/يوميا) . إذا قارنا نتائج بين حساب نصاب زكاة الذهب والفضة بحساب نصاب زكاة الزروع و الثمارفسوف نعرف أن النتائج التي حصل عليها متشابهة، يعنى 780.400 شهريا.

وفقا للدكتور عرفان شوقي بيك وهو الأمين التنفيذي للمركز الإسلامي للبحوث والتنمية لكلية الزراعة بوجورفي مناسبة مناقشة العلماء، هذه المناسبة عقدها إ.م.ز. بالتعاون مع IKAZ ماليزيا والمركز الإسلامي للبحوث والتنمية لكلية الزراعة بوجور. وقال “إن الحسابات التى تستخدم مستوى النصاب كخط الفقر هى أكثر طبيعية ومنطقية عند مقارنتها مع حساب المكتب المركزى للإحصاء. حساب النتائج يظهر أن خط الفقر استنادا إلى نصاب أكبر من خط الفقر التابعة للبنك الدولي. من وجهة نظر الرعاية الاجتماعية، من هنا نعرف أن تطبيق نصاب الزكاة كخط الفقر هو الخيار الصحيح، لأنه يحتوي على اتجاه قوي نحو الفقراء. هكذا يمكن للحكومة على التأمل هذه الاقتراحات نحو مستوى خط الفقر في وجهات النظر الإسلامية “. والله أعلم.

جائزة إ.م.ز. : الجهود المبذولة في اتجاه تآزر الزكاة العالمى

بقلم: نانا منتارتي

الزكاة في اندونيسيا شهدت تجددا في يد المجتمع المدني في سنة 1990. فى هذا العصر أصبح معروفا على تنظيم إدارة الزكاة محترفة على أساس مبادئ الإدارة الحديثة والإدارة الجيدة. في بداية هذا العصر بدأت إمكانات الزكاة في اندونيسيا ترتقى مع الأثر الذي حفرها أكثر أهمية وعلى نطاق أوسع. أهم نقطة تحول عالم الزكاة في إندونيسيا وقعت في سنة 1999، وحينئذ دخلت الزكاة في القانون الوضعى رسميا مع صدور القانون رقم 38/1999 بشأن إدارة الزكاة.

بعد تطبيق القانون رقم 38 سنة 1999، تنمو مؤسسات الزكاة كالفطر في موسم الأمطار، إما في المؤسسات المركزية أو في المؤسسات الإقليمية. إلى الآن هناك هيئة الزكاة الوطنى (BAZNAS) وما لا يقل 18 مؤسسة عامل الزكاة (LAZ) على المستوى الوطني، و33 لجنة الزكاة على مستوى المحافظات، و 429 لجنة الزكاة على المستوى المدينة. وتلك الأرقام لعدد لجنة الزكاة لم تشتمل على مؤسسات عمال الزكاة فى قطاع خاص، حيث أن عددها بلغ 4771 مؤسسة على مستوى الحي أو القرية، وأيضا هناك تسمية أخرى نحو مؤسسة الزكاة على قطاع خاص وهى وحدة جمع الزكاة (UPZ) على أسس المساجد أو المعاهد الإسلامية التى تجريها عمال الزكاة التقليدي والفردي. من جهة، هذا الاتجاه هو إيجابي لأن عالم الزكاة في إندونيسيا ينمو نموا ديناميكيا للغاية. لكن إذا نظرنا من جهة أخرى، فإن هذا الاتجاه يمكن أن يسبب المشاكل، خصوصا فيما يتعلق بالإدارة والثقة العامة لدى مؤسسة الزكاة.

إن النمو السريع لمؤسسات الزكاة لم ترافقها جهود لتعزيز القدرات التنظيمية، وبالتالي فإن تفاوت القدرة على إدارة الزكاة لاتزال عالية جدا. عامة الناس لا تزال ترى أن أداء مؤسسات الزكاة لم تكن مثالية. معظم هذه المؤسسات لم تكن فعالة في جمع وتوزيع الزكاة.وكذالك معظم مؤسسة الزكاة لم تكم ثقافةها موجهة في بناء المؤسسة و النظام. حيث أنها لا بد من تحققها في المؤسسة إذا رغبت في القيام بدور هام في معالجة مشكلة الفقر.

بناء المزايا والكفاءات لمؤسسة الزكاة

المنظمة / إدارة مؤسسات الزكاة (OPZ) هي التى في عملها تدير الأموال العامة. لقد أصبح واجبا على المؤسسات العامة لحساب الأموال المدارة للجمهور بطريقة شفافية. ومن ثم تطلب على كل مؤسسة الزكاة أن تكون موثوقة.و نجاح أداء إدارة الزكاة لا ينظر إلي عدد أموال الزكاة التي تم جمعها، بل على أثر التوزيع والاستفادة من الزكاة في تحقيق الرفاة والعدالة الاجتماعية في المجتمع. فأنى من المزكى لم يكن سعيدا، إذا نظر أموال الزكاة التى يزكها من خلال مؤسسة الزكاة ، جنبا إلى جنب مع مزكى الآخرين، أدوا فى بناء مدرسة مجانية، و منزل صحي مجاني، وأصحاب المشاريع أو المقاولون الصغيرة والمتوسطة، وحتى يتعاطفون الأيتام في بلدان أخرى.

ولذلك، فإن مؤسسة الزكاة في حاجة إلى بناء كفاءتها. وهذا إذا كانت لها رغبة في تعظيم الآثار الاجتماعية المترتبة على الاستفادة من أموال الزكاة باعتباره الهدف الرئيسي لإنشاء مؤسسة عمال الزكاة. ولكن نرى في الواقع أن العديد من مؤسسة الزكاة تتجاهل في بناء كفاءتها، ولا سيما من حيث تطوير ونشر برنامج التمكين والإحسان.

بناء كفاءة مؤسسة الزكاة معناها أوسع نطاقا من مجرد التطوير التنظيمي أو المؤسسي، لأنه يشمل كل نظام، والبيئة، أو بعبارة أخرى أن كل الأفراد والمنظمات والجمعيات تعمل وتتفاعل. وتعرف الكفاءة بأنها قدرة الأفراد والمنظمات في تنفيذ مهامها بفعالية، وعلى نحو مستدام. والكفاءة تعرف بأنها هي القوة (السلطة) من هذه الأشياء الثلاثة (لنظام، أو منظمة، أو شخص) ألتى غايتها العمل أو الإنتاج. وبالإضافة إلى ذلك، يمكن تعريف الكفاءة بأنها القدرة على حل المشكلات، لتحقيق أو مواصلة المهمة، وكذلك لتحقيق جميع الأهداف العامة.

وبالبساطة يمكننا القول أن مؤسسة الزكاة الصحية هى التى تجرى على وظائفها بشكل صحيح. وبعبارة أخرى أن تعريف مؤسسة الزكاة الصحية هي المؤسسة القادرة على الحفاظ والرعايات على ثقة الجمهور، الشاغلة على أنشطة جمع التبرعات، والإدارة و المالية الداخلية، واستخدام التبرعات بفعالية وكفاءة، وتعزيز الإدارة للمؤسسة بالإدارة المحترفة. بتشغيل الوظائف المذكورة يمكن أن تقدم الخدمة الجيدة للجمهور، وتوفر الفوائد سواء كانت اجتماعيا أم اقتصاديا.

اعتزاز أداء مؤسسة الزكاة

نظرا للدور الاستراتيجي لمؤسسة الزكاة في بناء المجتمع سواء كان اجتماعيا أم اقتصاديا، فإن الاهتمام بصحتها ليست فقط ذات الصلة بها، ولكن أيضا للمجتمع ككل، وخصوصا على الذين يريدون دفع الزكاة. ولذلك، أحد العوامل الرئيسية التى تسبب على عدم الإدارة المثلى للزكاة في اندونيسيا هى قلة الوعي في المجتمع على دفع الزكاة عن طريق مؤسسات الزكاة. عدم الثقة الصحوة العامة لدى مؤسسات الزكاة نتيجة على عدم الشفافية والمصداقية المثلى.

بناء الصورة الجيدة لدى المجتمع نحو مؤسسات الزكاة الموثوقة والمهنية هو الشيء المهم الذى لابد لمؤسسات الزكاة مراعنه نظرا لوقوع الأزمة الراهنة من الثقة بين أفراد المجتمع. بناء هذه الصورة الجيدة هو أساسي جدا. صورة قوية وجيدة سوف تؤدي إلى دفع المزكين الزكاة عن طريق مؤسسة الزكاة. وعلى النقيض من ذالك أن الصورة القبيحة سوف تؤدي إلى أدنى اشتراك المزكين على دفع الزكاة من خلال مؤسسة الزكاة. الجهد أو السعى على اعتزاز أداء مؤسسة الزكاة يكون عاملا مساعدا في بناء صورة جيدة لدى منظمة مؤسسة الزكاة الموثوقة والمهنية.

اعتزازا على النتائج الايجابية في أداء مؤسسات الزكاة من خلال جائزة إ.م.ز.، هي سعي استراتيجي في بناء الصورة الجيدة نحو مؤسسة الزكاة وطنيا بل في العالم الإسلامي عموما. ولهذا الاعتزاز معنيان. الاول معنى الداخلى (المجتمع الزكاتى) وهو تشجيع زيادة كفاءة وقدرة منظمة مؤسسة الزكاة. والثاني معنى الخارجى (المجتمع بشكل عام) وهو الدعوة بشكل ملحوظ أنه في خلال”مجتمع مريض” هناك قلة قليلة من المجتمع يكافحون من أجل تطبيق الشفافية، ثم يتنافسون في ارتفاع الكفاءة على تخفيف الفقر من خلال الزكاة. من بين أمور أخرى، تهدف إلى تشجيع مؤسسات الزكاة على تعزيز الكفاءة المهنية والشفافية، وكذالك بناء البيئة الملائمة على اقامة الحركة في تخفيف مشاكل الفقر.

نحو تآزر الزكاة العالمى

حاليا، دخلت مؤسسة الزكاة بإندونيسيا في المرحلة العالمية. بالإضافة إلى عدد من الجهود نحو تآزر بين الدول التى تجريها عددا من مؤسسات الزكاة، وأصبحت أيضا بذل جهد أكثر توحدا في الوجود. على سبيل المثال، المنتدى العالمي للزكاة (World Zakat Forum) المنعقد في التاريخ 1 أكتوبر 2010 في يوغياكارتا، الذي هو اجتماع عمال و مرافقين الزكاة في العالم، والتي تهدف إلى السعي على التعاون أو التآزرعالميا والاحسان ونشر المعلومات والدعوة إلى مختلف الأطراف من أجل تحقيق حضارة الزكاة.

انطلاقا من هذا الهدف، الخطوات المتبعات لرفع الوعي والتآزر الزكاتى على مستوي العالم لا تزال تستمر. مؤجهة هذا الهدف العالمى، لكل مؤسسة الوكاة لا محالة من إعداد نفسها على الكفاءة و القدرة لتكون قابلة جنبا إلى جنب مع مؤسسة الزكاة من الدول الأخرى. في بعض الحالات، تأخذ مؤسسة الزكاة من بلد أخرى درسا وعبارة من مؤسسةالزكاة بإندونيسيا. نسمع منهم إعجابا نجونا على مستوى الصعوبة ومدى مجال العمل الذى واجهنا، كما واجه مؤسسة الزكاة بمحافظة ميدان سومطرة الشمالية على قلة الأجرة التى نالتها مع أن المجال هو ثقيل جدا. وعلى الجانب الآخر، لا نغمض عيننا أن هناك نقطة ضعف في العديد من مؤسسة الزكاة لدينا.

تنفيذ جائزة IMZ 2011، المؤافق فى يوم الاربعاء 3 أغسطس 2011 بجاكرتا، صلة التنافس بين مؤسسة الزكاة والسعي لبناء روح التنافس، وتشجيع في زيادة الكفاءة، من أجل تآزر منظمة مؤسسة الزكاة فى جميع انحاء البلاد. وكانت هذه الخطوة هي الوعي علي عمال الزكاة، أين مكانتها بين مؤسسة الزكاة الموجودة، هل يستحق التآزر مع مؤسسة الزكاة الدولية. الزكاة مع حسن الادارة، والبصيرة، تطالب الكفاح لإصلاح المنظمة. إدارة الزكاة على هذا النحو، يتطلب موارد أفضل، نظرا لمساحة التكريس الواسعة، وكذالك عن ندرة لتمجيد الأمة. من خلال السعي وراء مؤسسات الزكاة المؤهلات على مستوى العالم ، فإن شاء الله صورة بلدة اندونيسيا تكون جيدة، دفعا على الاخطاء التى فعلها بعض من أبناء بلدنا. والله أعلم.

(الكاتب هو مدير برنامج روعة الزكاة إندونيسيا)

الوجه الجديد ل إ.م.ز.: روح جديدة نحو الخدمات الأوسع

العام الهجري الجديد والعام الميلادي الجديد الذان كانا يقعان بالقرب هما لحظة مناسبة ل إ.م.ز. لتحسينها على نحو أفضل. في العام الجديد، إ.م.ز. تسعى لزيادة كفاءتها على أن تكون قادرة على تقديم فوائد كبيرة للتخفيف من حدة المشاكل الاجتماعية.

ولدت إ.م.ز. التي كانت تسمى سابقا بكلية إدارة الزكاة(Institut Manajemen Zakat) في التاريخ 31 ديسمبر عام 1999 بجاكرتا. وفي التاريخ 25 فبراير 2009 تغير اسمه إلى روعة الزكاة بالإندونيسي

( Indonesia Magnificence of Zakat) بعد انضمامها الى دائرة المعلومات والتنمية

(Circle of Information and Development/ CID). وفي تمام التاريخ 31 ديسمبر 2011، تغير إسمها مرة أخرى إلى إ.م.ز. (بدون تمديد). تم إجراء هذا التغيير على أساس رغبة إ.م.ز. في مواصلة النمو والأكثر تقدما في محاولة تشجيع وتحسين الحياة الاجتماعية في اندونيسيا.

لقد أصبحت إ.م.ز. مكرسة كمؤسسة التدريبات والإرشادات المهنية. ل إ.م.ز. رؤية جديدة وهي كمؤسسة الإرشادية لتمكين المجتمع وإدارة المنظمات غير الربحية إلى مستوى عالمي وتكون مرجعية واعتزازية من مستخدمي الخدمات ، والشركاء ، وأصحاب المصلحة الآخرين. ل إ.م.ز. ثلاثة أنشطة رئيسية وهى إجراء التدريب في شكل التدريب العام والتدريب التنفيذي، وإجراء البحوث والدعوة، فضلا عن توفير الخدمات الإرشادية والمساعدة.

إ.م.ز. لا تزال تهتم في مجال بناء القدرات لعمال المنظمات غير ربحية و مساعدة المجتمع ، سواء بالنسبة للموارد البشرية العاملة في مؤسسة الزكاة، والمسؤولية الاجتماعية للمؤسسة ، والمؤسسات غير الربحية الأخرى. ويتجلى ذلك من خلال إجراء تدريب المنتظم (التدريب العام والتدريب التنفيذي) في كل شهر مع الموضوع العصرى وفقا لاحتياجات المؤسسة. النضال من أجل التغيير الاجتماعي الأفضل لا يزال كالاهتمام الرئيسى ل إ.م.ز.. و إ.م.ز. في طريقها تبقى مستقيما لكفاح القضايا الاجتماعية المتعلقة بتخفيف حدة الفقر من خلال مجال المشورة. لا تزال إ.م.ز. تهتم على وظيفة الأكاديمية وهى إجراء البحوث أو البحوث المتعلقة بقضايا الاستخدام الفعال للأموال العامة لقضية الفقر في اندونيسيا. وهاتان الوظيفتان من المهام تحت إشراف قسم البحوث و المشورة ل إ.م.ز.

لتعزيز الخدمة بوصفها وكالة مستشار، ف إ.م.ز. الآن توفر المشورة والمساعدة للمؤسسات غير الربحية. نفذت المشورة والمساعدة بموضوعات تطابق موضوع إدارة المنظمات التي تغطي جميع جوانب إدارتها. الموضوع الرئيسي للتشاور والمساعدة الذي يمكن أن تيسره إ.م.ز. تشمل: التخطيط الاستراتيجي، وإدارة الموارد البشرية، والإدارة المالية، وإدارة البرامج، ومراجعة الإدارة. بالإضافة إلى توفير الخدمات الاستشارية، ف إ.م.ز. تستعد للعمل جنبا إلى جنب مع الوكالات غير الربحية الأخرى التي تحتاج إلى المساعدة في زيادة الكفاءت الإدارية للمنظمة / المؤسسة.

مع زيادة هدف ونطاق عملها، أنشدت إ.م.ز. لتصبح مؤسسات الإرشادية التي هي في الخط الأمامي في حدوث تغييرات لتدعيم جودة الحياة الاجتماعية بإندونيسيا. لاستكمال التغييرات، تأتي إ.م.ز. مع الشعار الجديد. الشعار الجديد يشير إلى أن إ.م.ز. الآن تصبح أكثر احترافا وديناميكيا. الشعار الجديد ل إ.م.ز. يؤكد قيم الالتزام بها، وهي: المهنية ، والتبكير، والرشاقة (مرونة وديناميكية)، والاستقامة، والتزام الزبون (الالتزام برضا الزبون). نأمل أن كل التغييرات التي تم تمريرها تؤدي إلى زيادة مساهمة إ.م.ز. في دعم إنشاء التغيير الاجتماعي لحياة المجتمع الأفضل. وفقا لشعار إ.م.ز. “تشجيع الكفاءت على إحداث التغييرات الاجتماعية”.

بيان صحفي:

العرض للجمهور عن إندونيسيا الزكاة وتقرير التنمية 2012

(Indonesia Zakat and Development Report)

” أداء الزكاة في تخفيف حدة الفقر في سنة 2011″

“يدار صندوق الزكاة من خلال الاستفادة على حسب النظام والمنهج المقرر ثبت قادر على تخفيف عبء الحياة من الناس الذين يعيشون تحت خط الفقر”

على الأقل هذا ينعكس في البحث الذي أجراه إ.م.ز. عام 2011 في صورة أداء توزيع الزكاة ل 16 مؤسسة موزعة على 6 مناطق، وهي جاكرتا الكبرى ، ومدينة بادانغ ، ومدينة يوجياكارتا ، وساماريندا ، وسورابايا ، وباليكبابان.

إ.م.ز. كمؤسسة للبحوث في مجال دراسات الفقر ووضع نماذج لتمكين المجتمع ، ولمرات عديدة أعادت بحثها السنوي الذي أجري في الفترة أبريل.- أكتوبر 2011. حاول هذا البحث للقبض على تغييرات حالة الرفاه لأصناف الزكاة التي بلغت عددها 10.806أسرة المستفيدة من 16 منظمة إدارة الزكاة. من خلال منهج اختيار العيانات عشوائية بسيطة تم الحصول عليها على 1639 أسرة من الفقراء وفقا على خط الفقر المنصوص بمكتب المركزي للإحصاء بإندونيسيا.

هذا البحث ثبت مرة أخرى أن توزيع أموال الزكاة من منظمة مؤسسة الزكاة قادرة على تقليل كمية من الفقراءحتى بلغ 21.1%. وفي الوقت نفسه، توزيع الزكاة قادرة على تخفيف فجوة الفقرمشيرا إلى أن الفرق المتوسط في دخل الأسرة المستحق للزكاة مع خط الفقر الأدنى هو من Rp.326.501 إلى Rp.318.846. وأيضا الآثارلإيجابية لهذا البحث هى أنه يمكن تخفيض حدة الفقر بنسبة 25 الى 30 في المئة.

لذلك لا عجب، إجراء البرامج المختلفة من مؤسسات الزكاة في اندونيسيا قادرة على تسريع عملية تفريغ (وقت الخروج) الأسر الفقيرة من خط الفقر يصل إلى 1.9 في المئة فى السنة. في الوقت المقبل، يجب على الحكومة مع السلطة كمنظم تقوم بتشجيع وتعزيز إدارة الزكاة، والصناديق الاجتماعية والدينية وغيرها، كي يكون عمل مؤسسات الزكاة في إندونيسيا في المستقبل اكثر قوة تأثير.

هذا، ونقول لكم أن يتم تحميل هذا البيان الصحافى ، ويمكن بثه على نطاق واسع.

جاكارتا، 30 يناير 2012

Share the article
  • Facebook
  • LinkedIn
  • Twitter